علم نفس الأعماق

كانون الثاني 2019 January

 

تشرين الأول 2018

التأويل في التحليل النفسي

معاذ قنبر

التحليل النفسي بوصفه منهجًا تأويليًّا:

لقد اكتسى التحليل النفسي منذ نشأته - كتيار وصفي تفسيري تأويلي للإنسان - طابعًا فلسفيًا، اختلفت منهجياته قربًا أو بعدًا عن التصورات الميتافيزيقية، حسب مدارسه المتنوعة وتفرعاتها الفكرية.

وأحد مصادر حيوية التحليل النفسي تكمن في أنه شكَّل نوعًا من النظريات الشمولية، وإذا ما استخدمنا المصطلح الأرسطي نقول إن التحليل النفسي تشكل "نظرية مفتاح" استطاعت أن تلج أبوابًا كثيرة، فلم تقتصر على دراسة الأحلام، والغرائز، والأمراض النفسية، والانحرافات وحسب، وإنما دخلت أبواب الحضارة، والدين، والفن، والاجتماع، والميثولوجيات، والتطور، وحتى الميتافيزيقا. إذ أعاد التحليل النفسي النظر في الكثير من المعتقدات السائدة التي يعتمدها الإنسان منذ عهد الفلاسفة اليونان، عندما درس السلوك دراسة وصفية، ليس فقط من حيث الشرح الوضعي، وإنما من حيث المعنى أيضًا. وكان من نتائج هذه القفزة، حسب الدكتور مصطفى زيور:

أن الإنسان المعاصر لم يقتصر على إعادة النظر فيما كان مسلمًا به سابقًا، لكن تعدى ذلك إلى العمل الفكري في عقلانيته حسب المفهوم الديكارتي، الذي اعتمد العقل كوسيلة وحيدة لاستكشاف الواقع، فالباحث أو العالم منذ أن عرف مكامن رغباته، لم يعد يعتبر نفسه مستقلاً ومتحررًا من علمه أو اكتشافاته، فما يصدر عنه ليس إلا وليد الهوام، الذي كان يرافقه طيلة حياته على غير علم منه كمادة مكبوتة، وما إنتاجه إلا عودة للمكبوت.

 

 

 

 

 

 

الصفحة الأولى
Front Page

 افتتاحية
Editorial

منقولات روحيّة
Spiritual Traditions

أسطورة
Mythology

قيم خالدة
Perennial Ethics

 إضاءات
Spotlights

 إبستمولوجيا
Epistemology

 طبابة بديلة
Alternative Medicine

 إيكولوجيا عميقة
Deep Ecology

علم نفس الأعماق
Depth Psychology

اللاعنف والمقاومة
Nonviolence & Resistance

 أدب
Literature

 كتب وقراءات
Books & Readings

 فنّ
Art

 مرصد
On the Lookout

The Sycamore Center

للاتصال بنا 

الهاتف: 3312257 - 11 - 963

العنوان: ص. ب.: 5866 - دمشق/ سورية

maaber@scs-net.org  :البريد الإلكتروني